السبت، 28 فبراير، 2015

العاملون فى المكتبات المصرية : الأكاديمية والعامة والمتخصصة


العاملون فى المكتبات المصرية : الأكاديمية والعامة والمتخصصة . نشر ضمن : أعمال المؤتمر القومى الخامس للجمعية المصرية للمكتبات والمعلومات المنعقد من 21 – 23 أبريل 2001 بأسيوط ، ص ص 127 – 154

الفكرة : بلغ عدد خريجى أقسام المكتبات المصرية حتى عام 2000 م ( 9848) خريج ، لذا لابد من دراسة مدى استيعاب سوق العمل متمثلا فى مكتبات المؤسسات الحكومية لهذه الأعداد ، وهل لنوعية المكتبة أثر فى استيعاب المتخصصين من عدمه ؟؟

نوع الدراسة : مسحية . من خلال مسح مؤهلات العاملين فى 1124 مكتبة عامة بنسبة 63.1% ، و406 مكتبة متخصصة بنسبة 22.8% ، و 250 مكتبة بنسبة 14% على مستوى محافظات مصر ،

من أهم النتائج .

·    بلغ عدد العاملين بالمكتبات موضوع الدراسة (7995) فردا ، تشكل نسبة العاملين بمؤهلات متوسطة أعلى نسبة 51%  ، ثم غير المتخصصين بنسبة 33% ، ثم المتخصصين  بنسبة 16% بعدد ( 1294 ) متخصص .

·    المكتبات الأكاديمية أكثر أنواع المكتبات توظيفاً  للمتخصصين بنسبة 49% ، ثم المكتبات المتخصصة بنسبة 29% ، ثم المكتبات العامة بنسبة 22% من مجموع المتخصصين في مكتبات الدراسة .

·    افتقرت 37% من المكتبات الأكاديمية ، و 88% من المكتبات العامة ، و 62% من المكتبات المتخصصة لوجود المتخصصين ضمن العاملين بها .

·    أثبتت الدراسة وجود بطالة بين خريجى المكتبات ، حيث لا يعمل بمكتبات الدراسة سوى نسبة 13% من مجموع الخرجين حتى عام 2000 ، ولو افترضنا جدلا وجود مثل هذه النسبة في المكتبات التي لم تشملها الدراسة . لأصبح يقينا وجود نسبة بطالة بين خريجى المكتبات بنسبة تربو على 70%

·    أثبتت الدراسة أن محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية هى أكثر المحافظات توظيفا للمتخصصين بنسبة 73% ، كما أثبتت الدراسة أن هناك كثيراً من المحافظات لا يوجد بها أكثر من متخصص واحد في جميع مكتباتها النوعية  .

من أهم التوصيات.

ü   ضرورة أن تتولى الجمعية المصرية للمكتبات مخاطبة كافة المؤسسات الحكومية بضرورة النص في إعلاناتها عن وظائف المكتبات أن يكون أهم شروطها أن المتقدم لشغل وظيفة أمين المكتبة من خريجى " أقسام المكتبات " وأن تكف هذه المؤسسات عن عبارة " مؤهل عال مناسب " في إعلاناتها .

ü   التوسع في برامج الدراسات العليا التخصصية في مجال المكتبات في كافة أقسام المكتبات ، وفتح باب التدريب والدراسات العليا التحويلية أمام فئة العاملين بمؤهلات عليا غير تخصص المكتبات دون قيد أو شرط ، وربط الترقى للدرجات الأعلى وظيفيا بشرط الحصول على هذه الدراسات ، وذلك للاستفادة من هذه الطاقات في إعداد متخصصين موضوعيين ، مع ضرورة إعادة تسكينهم وظيفيا في مكتبات مناسبة لتخصصاتهم الموضوعية .

ü   النظر في إعادة هيكلة القوى البشرية في المكتبات النوعية موضوع الدراسة ومراعاة الحد الأدنى من المعايير المحددة لعدد العاملين المتخصصين وغير المتخصصين بكل نوعية من المكتبات على حدة

ليست هناك تعليقات: